إثر سقوط طائرة صهيونية

الإحتلال: فتح الملاجئ بالجولان ونتنياهو يقر استمرار العملية العسكرية

قــاوم_قسم المتابعة/أسقطت الدفاعات السورية، صباح اليوم، طائرة صهيونية من نوع F16، أصيب على إثرها طيار ، ونجاة آخر فوق هضبة الجولان السورية المحتلة.

وأكدت مصادر صهيونية، أن ما يسمي بالمجلس الوزاري المصغر نزل إلى ما يسمى "البير" في مجمع وزارة الحرب، لعقد جلسة تقدير موقف، حيث يعتبر "البير" مكان لاتخاذ قرارات الحرب.

ووفق ذات المصادر، أن ما يسمي برئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، صادق على استمرار العملية في الشمال بالقدر الذي تستدعيه الحالة.

وأكد موقع "واللا" العبري، أن ما يسمي بوزير الحرب ليبرمان سيعقد صباح اليوم جلسة نقاش تقدير موقف خاصة بمشاركة قائد هيئة الأركان "أيزتكوت"، و قادة الجيش و المنظومة الأمنية في مجمع وزارة الحرب في تل الربيع.

وقال المتحدث باسم الجيش الصهيوني: "قصفت طائراتنا 12 هدفا في سوريا بينها نظام دفاع جوي وأهداف إيرانية".

وأضاف: " نحن مستعدون لمجموعة متنوعة من السيناريوهات، وسنعمل حسب الضرورة، حسب الضرورة".

وفي ذات السياق، قال المراسل العسكري للقناة العاشرة العبرية "باراك رافيد"، نقلا عن مسؤول صهيوني كبير، إن الكيان الصهيوني ليس مهتم بمزيد من التصعيد في الشمال.

وذكرت وسائل الإعلام العبرية، أن الطيران المدني توقف لفترة وجيزة من وإلى مطار بن غوريون، قبل أن يعود لوضعه الطبيعي، كما أن جيش الاحتلال طلب من الصهاينة في الجولان المحتل من الدخول إلى الملاجئ.

تم ارسال التعليق