تدهور الوضع الصحي للأسير "الرجوب".. الحرية أو الشهادة

قــاوم_قسم المتابعة/أفاد محامي الأسير المسن الحاج رزق الرجوب (60 عاما)، من بلدة دورا جنوب الخليل، والمضرب عن الطعام منذ 18 يوما، أن وضعه الصحي يشهد تدهورا ملموسا.

ونقل أحمد الرجوب نجل الأسير "رزق"، عن محاميه خالد الأعرج، الذي زاره أمس الاثنين، "أن وضع الرجوب الصحي يشهد تراجعا، إذ لا يقوى على الحركة، ويتنقل إلى دورة المياه بصعوبة بالغة، ويعاني آلاما في البطن والرئتين، وصعوبة في التنفس، ويصاب بدوخة ودوران مستمر، هذا بالإضافة إلى نزول وزنه".

وأضاف نجله "أبلغنا المحامي أن الحاج رزق رفض الذهاب للعيادة، ولم يقبل بإجراء فحص طبي له، ولا يتناول الدواء، وهو مصمم على إلغاء الاعتقال الإداري، ويطالب بالإفراج عنه فورا وإلا الشهادة، كما يرفض فكرة إبعاده إلى السودان".

ويقبع المسن الرجوب المعتقل منذ أكثر من شهر في زنزانة انفرادية بسجن عوفر غرب رام الله، منذ إعلانه الإضراب في 24 كانون الأول الماضي، وقد مكث 23 سنة في سجون الاحتلال، أكثر من عشر منها في الاعتقال الإداري.

بدورها؛ ناشدت عائلة الأسير الرجوب المنظمات الحقوقية التدخل لدى سلطات الاحتلال لضمان الإفراج عنه، مؤكدة أنه يعاني من عدة أمراض مزمنة.

تم ارسال التعليق