ألوية الناصر صلاح الدين تهدد باستهداف المصالح الأمريكية في فلسطين

قــاوم/حذرت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية من أن عدم تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن الاعتراف بـ القدس عاصمة للكيان الصهيوني "سيفتح النار" على المصالح الأميركية في الأراضي الفلسطينية.

وقالت ألوية الناصر صلاح الدين الذراع العسكري للجان المقاومة إن قرار واشنطن بشأن القدس تجرؤ غير محسوب العواقب "يوجب النفير العام، وإشعال الانتفاضة بكل الوسائل الممكنة لنصرة القدس".

وأشارت ألوية الناصر صلاح الدين إلى أنه في حال نقل مقر السفارة الأميركية للقدس المحتلة فإنها ستكون في دائرة الاستهداف لمقاتلي الألوية، ولافتة إلى أن قرار ترمب يؤكد عداء الإدارة الأميركية للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

وحذر أبو عطايا الناطق باسم الألوية من نفاد صبر الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة إن لم تتراجع واشنطن عن قرارها، وذكر أن "الأيام القادمة كفيلة ليعرف العدو الصهيوني بما لدى المقاومة الفلسطينية من رد واضح على هذا القرار الظالم والجائر، والذي يعتبر تجاوزا لكل الخطوط الحمراء".

وطالبت الوية الناصر صلاح الدين "برص الصفوف للبدء في معركة التحرير الكامل للقدس المحتلة ولكل فلسطين" داعيتا الأمة العربية والإسلامية إلى طرد سفراء الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ودعم خيار الكفاح المسلح لتحرير كل فلسطين من الاحتلال.

وأكدت الألوية أن الرهان على الحالة الإقليمية لردع المقاومة "وهم لأن المقاومة الفلسطينية التي أخذت شرعيتها عبر دماء الشهداء وتفويض الشعب لا يمكن إلا أن تكون وفية لكل ذلك".

تم ارسال التعليق