اضراب وغضب يعم الأراضي الفلسطينية اليوم للتنديد بقرار ترامب حول القدس

  • تقارير
  • 0 تعليق
  • الخميس, 07 ديسمبر, 2017, 08:08

قــاوم_قسم المتابعة/يعم الإضراب الشامل، الخميس، جميع المحافظات والمناطق الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، وسط دعوات للنفير العام وخروج بمسيرات، لنصرة لمدينة القدس المحتلة ورفضا للقرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس "عاصمة للكيان الصهيوني".

وعقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، دعت أمس القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية كافة، لإضراب يشمل كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، إضافة لفلسطين المحتلة عام 1948 والشتات الفلسطيني.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم في بيان لها أن اليوم هو "إضراب شامل، تعطل فيه المدارس والمقار التعليمية، من أجل المشاركة في الفعاليات الشعبية رفضا للقرار الأمريكي".

وبعد صدور القرار الأمريكي الذي بموجبة يتم نقل السفارة الأمريكية من "تل الربيع" إلى القدس المحتلة، عمت حالة من الغليان كافة المناطق الفلسطينية، كما خرجت الجماهير الغاضبة رفضا لقرار ترامب وتنديدا بالسياسية الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية، وأشعل الشبان إطارات السيارات وسط صيحات الغضب الشديد.

وتسبب القرار الأمريكي بردود فعل عالمية ومحلية وعربية رافضة وغاضبة، حيث دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى عقد قمة لقادة دول منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، في 13 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، مؤكدا أن القرار الأمريكي حول القدس، "باطل".

كما أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أن قرار ترامب "لن يعطي أية شرعية للكيان الصهيوني كون القدس مدينة فلسطينية عربية مسيحية إسلامية وعاصمة دولة فلسطين الأبدية".

واعتبر عباس القرار، "يشكل تقويضا متعمدا لجميع الجهود المبذولة لتحقيق السلام، ويمثل إعلانا بانسحاب واشنطن من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام"، مؤكدا أن "الإدارة الأميركية بإعلانها القدس عاصمة للكيان الصهيوني، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية".

وأضاف: "كما فضلت أن تتجاهل، وأن تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس"، لافتا أنها "لحظة تاريخية ينبغي أن تشكل حافزا لنا جميعا لتسريع إنهاء الانقسام الفلسطيني".

وأشار رئيس السلطة، إلى أن هذه الخطوة الأمريكية "تمثل مكافأة للكيان الصهيوني على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان والتطهير العرقي".

وفي سياق أخر، أعلن جيش الاحتلال الصهيوني حالة الاستنفار تحسبا من اندلاع مواجهات عنيفة رفضا للقرار الأمريكي بشأن القدس، وسط تحذيرات وتخوفات صهيونية من تنفيذ شبان فلسطينيين لعمليات فدائية ضد جنود الاحتلال.

وأكدت صحيفة عبرية، في تقرير سابق لها، أن الأجهزة الأمنية الصهيونية "تستعد لاحتمال اندلاع موجة عنف فلسطينية وخاصة في القدس، كما تجري مناقشات تقييم الأوضاع، بمشاركة جهاز الشاباك (جهاز الأمن الصهيوني الداخلي) وقيادة المنطقة الوسطى، بهدف الاستعداد لموجة من الاضطرابات والهجمات، على غرار الهجمات التي وقعت بعد تركيب البوابات الالكترونية في المسجد الأقصى في تموز/ يوليو الماضي.

تم ارسال التعليق