قراقع: الاعتداء على الأطفال أصبح أمرا روتينيا لدى الاحتلال الصهيوني

  • تقارير
  • 0 تعليق
  • الأحد, 08 أكتوبر, 2017, 08:47

قــاوم_قسم المتابعة/قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون اأاسرى والمحررين ان الاعتداء على الأطفال المعتقلين من قبل جنود الاحتلال أصبح أمرا روتينا ومنهجا مستمرا بحيث لا يكاد أي طفل الا ويتم الاعتداء عليه بوسائل قمعية منذ لحظة اعتقاله.

وقال أن الاطفال الأسرى يتعرضون لمعاملة قاسية من تعذيب وتهديد وضغوطات نفسية خلال اعتقالهم واستجوايهم بحيث تحول ذلك الى ظاهرة مقلقة وخطيرة له ابعاد صعبة على الطفل ومستقلبه.

وأشار قراقع: أننا نتلقى شهادات كثيرة من الأطفال المعتقلين حيث سياسة الضرب التعسفي والدعس على أجسامهم وتهديدهم واحتجازهم في أماكن غير إنسانية وشبحهم بأشكال مختلفة وعزلهم وشتمهم واهانتهم هي أساليب متواصلة في التعامل مع الاطفال.

وقال قراقع كثير من الأطفال يتعرضون للضرب ميدانيا على يد المستعربين وجزء من الأطفال أصيبوا بجروح ونزفوا الدماء واصيبوا بكدمات في الوجه والعيون.

وحسب المحامي لؤي عكة ان شهر أيلول الماضي يوصف بالشهر السيء جدا على الأطفال بسبب التعامل الفظ والقاسي معهم خلال مراحل الاعتقال والتي تبدأ عند الاعتقال والاقتياد لمركز توقيف وما يصاحب ذلك من ضرب وتنكيل واهانات وشتائم من الجنود أو المحققين والمرحلة الأخرى هي خلال التحقيق والاستجواب حيث يستمر التعذيب والضرب بوسائل همجية مع الاطفال .

وكشف المحامي عكة ان العدد التراكمي لاعتقال القاصرين في سجن عوفر منذ بداية العام 2017 وصل الى 442 أسيرا تتراوح اعمارهم بين 13-16 سنة وأن اسيرين قاصرين حولوا للاعتقال الاداري وهم نور عيسى من القدس 14 سنة وليث ابو خرمة من كفر عين قضاء رام الله 16 سنة.

وقال لؤي عكة ان معظم الأطفال يحاكموا بالسجن الفعلي وأن الادانة للطفل جاهزة مسبقا حيث نسبة البراءة تكاد تساوي صفر.

وأشار عكة الى استمرار فرض الغرامات المالية على الاشبال في محاكم الاحتلال العسكرية ، حيث وصل مجموع الغرامات خلال الشهر الماضي الى 78000 شيكل.

وجاءت تصريحات قراقع خلال زيارات ميدانية لأسرى محررين في محافظات نابلس وطولكرم والخليل ، حيث قام مع وفد من الهيئة بزيارة كل من بهجت قيسية سكان الظاهرية الذي قضى 12 عاما بالسجون، وسعدي عواد سكان عورتا الذي قضى 6.5 سنة بالسجون، وأحمد حوشيه سكان طولكرم الذي قضى 14 سنة في سجون الاحتلال.

تم ارسال التعليق