بيوم اللاعنف الدولي

5233 فلسطينيًا تعرضوا للتعذيب بسبب العنف بسورية

قــاوم_قسم المتابعة/أكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية توثيقه (5233) لاجئاً فلسطينياً تعرضوا لانتهاكات جسدية جراء العنف المتواصل في سورية.

وذكر فريق الرصد في بيان عشية "اليوم الدولي لللاعنف"، أن (3594) حالة للاجئين فلسطينيين استشهدوا بسبب القصف والحصار والاشتباكات والتعذيب والغرق أثناء محاولات الفرار من الحرب، بالإضافة إلى (1639) حالة اعتقال واختفاء قسري، منها (78) حالة إخفاء قسري خلال العام (2016).

في حين أكدت تقارير المجموعة أن النظام السوري يواصل سياسة الإيذاء الجسدي والنفسي على اللاجئين الفلسطينيين في سورية، حيث يواصل فرض حصاره على مخيم اليرموك لليوم (1538) على التوالي، والذي قضى خلالها (195) لاجئاً ولاجئة فلسطينية نتيجة نقص التغذية والرعاية الطبية بسبب الحصار، ويقطع الماء والكهرباء عن مخيمي اليرموك ودرعا منذ أكثر من (1100) يوم على التوالي، ويمنع عودة الأهالي أو خروجهم من مخيم اليرموك.

كما استطاعت مجموعة العمل توثيق شهادات لمعتقلين فلسطينيين تم الإفراج عنهم تعرضهم لكافة أشكال التعذيب والقهر، ونقلت المجموعة شهادة لمعتقلة فلسطينية تروي فيها عن ممارسات عناصر الأمن السوري "الإجرامية" مع النساء بشكل عام والفلسطينيات بشكل خاص، بدءاً من الصعق بالكهرباء والشبح والضرب بالسياط والعصي الحديدية، وتم توثيق (473) لاجئاً فلسطينياً قضوا تحت التعذيب في سجون النظام.

وأكدت مجموعة العمل أن في هذا مخالفة واضحة للإعلان العالمي بشأن حماية النساء والأطفال في حالات الطوارئ والنزاعات المسلحة الصادر في عام 1974 في المادة رقم (5) منه التي نصت على اعتبار هذه الممارسات اجرامية «تعتبر أعمالاً إجرامية جميع أشكال القمع والمعاملة القاسية واللاإنسانية للنساء والأطفال، بما في ذلك الحبس والتعذيب.

تم ارسال التعليق