أبو مجاهد : تشديد الحصار لن يخضع غزة وعلى السلطة تحكيم العقل وتغليب المصلحة الفلسطينية العليا وعدم الإنجرار خلف المطالب الصهيوأمريكية

تصريح صحفي صادر عن المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين:-

أبو مجاهد : تشديد الحصار لن يخضع غزة وعلى السلطة تحكيم العقل وتغليب المصلحة الفلسطينية العليا وعدم الإنجرار خلف المطالب الصهيوأمريكية

أكد المتحدث بإسم لجان المقاومة في فلسطين محمد البريم "أبو مجاهد" , بأن التهديدات الآثمة بخطوات غير مسبوقة في إطار التضييق وتشديد الحصار على أهالي قطاع غزة , لا تصب في المصالح العليا لشعبنا الفلسطيني وتخدم الأعداء المتربصين بقضيتنا الوطنية .

وحذر المتحدث بإسم لجان المقاومة من أي خطوات من شأنها الضغط على شعبنا وإدخاله في دوامة الأزمات الحياتية , حيث من المؤكد أن تأثير هذا الإجراءات الغير مسؤولة , سينقلب ندماً وحسرةً تصيب القائمين عليها , لأن شعبنا في قطاع غزة يعي جيداً ما يحاك لمقاومته من مخططات إستهدافها وإضعافها , من أجل تمرير مشاريع خبيثة هدفها تصفية القضية الفلسطينية .

وإستهجن أبو مجاهد وصول البعض إلى درجة من الهذيان , في العداء لقطاع غزة وأهله إلى حد إجازة حرق قطاع غزة , في قياس فاسد يكشف عن ضحالة في علم الفقه وقواعده , بل إنها تفضح الأهواء الشخصية والدوافع الإنتقامية وراء تلك الفتاوي المشبوهة .

ودعا المتحدث بإسم لجان المقاومة قيادة السلطة وحكومتها إلى تحكيم العقل وعدم الإنجرار وراء الوعود والإغراءات الدولية والأمريكية , والتي في جوهرها تحريض واضح على إستهداف قطاع غزة , على إعتبارها قلعة منيعة للمقاومة الباسلة , التي أذلت كيان العدو وأربكت حساباته وأفشلت خططه التآمرية .

وأوضح أبو مجاهد بأن قطاع غزة لن ينكسر , وقد خضع إلى ما يزيد عن عشرة أعوام من الحصار المرير , وصمد شعبنا في ثلاثة حروب مدمرة ووحشية , وبقيت غزة صامدة معتزة بمقاومتها شامخة ببطولات مجاهديها , وأردف قائلاً " وواهن من يظن أن غزة سوف تسقط راية المقاومة أو تلقي بسلاحها الطاهر" .

لجان المقاومة في فلسطين

الأحد20 رجب 1438 هـ- 16 إبريل 2017م

 

تم ارسال التعليق