ومنع دخول المصلين خاصة الشبان

المتطرف فيجلن و162مستوطنًا يقتحمون الأقصى

  • القدس
  • 0 تعليق
  • الأربعاء, 12 أبريل, 2017, 07:55

قــاوم_القدس المحتلة/اقتحم نائب رئيس الكنيست الصهيوني الأسبق المتطرف "موشيه فيجلن" وعشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من جيش الاحتلال.

وفتح الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في ساحات الأقصى وعند أبوابه، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة للمستوطنين المتطرفين.

ولليوم الثالث على التوالي، يفرض الاحتلال قيودًا على دخول المصلين إلى الأقصى، وخاصة الشبان، وتمنعهم من أداء الصلاة فيه.

وقال المنسق الإعلامي بدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة فراس الدبس إن المتطرف "فيجلن" اقتحم مع مجموعة من المستوطنين المسجد الأقصى، ونظم جولة في ساحاته.

وأوضح أن عدد المستوطنين المقتحمين وصل منذ الصباح إلى 162 مستوطنًا، حيث أجروا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من المسجد خلال الاقتحامات.

وكان من بين المقتحمين اليوم مؤسس الحركة السرية اليهودية الارهابية التي خططت إلى تفجير المسجد الأقصى، وتفجير حافلات تقل فلسطينيين في ثمانينات القرن الماضي "ايهودا عتصيون".

وأضاف الدبس أن الاحتلال منعت عشرات الشبان من دخول الأقصى وأداء الصلاة فيه، وواصلت تشديداتها على الأبواب، واحتجزت الهويات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد.

وأشار إلى أن أعداد المقتحمين مرشحة للزيادة خلال اليوم، خاصة في ظل الدعوات اليهودية المتواصلة للمشاركة باقتحامات واسعة للأقصى خلال عيد "الفصح" العبري الذي يستمر حتى الاثنين القادم.

وكان الاحتلال حرم عشرات الشبان من أداء صلاتي المغرب والعشاء في المسجد الأقصى، ما دفعهم إلى أدائها على أبواب المسجد.

وأفاد شهود عيان أن الاحتلال يشدد من قيوده على دخول المصلين الى الأقصى منذ صلاة المغرب وامتدت لصلاة العشاء، بمنع الشبان الذين تقل أعمارهم عن الـ30 عامًا من الدخول إليه، كما شمل المنع بعض الشبان لمن هم فوق الـ30 عامًا.

يذكر أن الأقصى يتعرض بشكل يومي عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين والاحتلال، وسط حملة إبعادات عن المسجد نفذتها بحق عشرات المقدسيين، تزامنًا مع حلول عيد "الفصح".

تم ارسال التعليق