احذر.. الإعلام الصهيوني يبث الاشاعات الكاذبة بقضية فقها

قــاوم_قسم المتابعة/توالت العشرات من الاشاعات والاخبار المغلوطة عبر وسائل الاعلام بعد استشهاد مازن فقها، وبرزت العديد من التحليلات في الخصوص، بالرغم انه لا يوجد أي معلومات  او تصريحات صدرت عن الجهات الرسمية، يمكن ان تبنى عليها تحليلات او توجهات، في الاثناء كان الاعلام الصهيوني حاضراً بقوة يبث الاشاعات الكاذبة والتحليلات المسمومة، لترهيب الجبهة الداخلية من جانب ومن جانب اخر تشتيت الانتباه عن الايادي الخفية التي نفذت العملية الغادرة بحق الشهيد فقها.

أياً كانت الأدوار التي تقوم بها وسائل الإعلام في المجتمع، ومهما كانت الوظائف التي تقوم بها، إلا أن الوظيفة الأهم هي الحفاظ على النسيج الاجتماعي مترابطاً متماسكاً، إلى جانب الحفاظ على السلم المجتمعي و الأمن العام.

ولكي تتمكن وسائل الإعلام من القيام بدورها في الضبط الاجتماعي وتوحيد الجهود المجتمعية، لا بد لها من القضاء على المخاطر التي تهدد هذه الوحدة الاجتماعية والقضاء عليها في مهدها، ومنها الشائعات، وهي التي تسري في المجتمعات مسرى النار في الهشيم، ويتناقلها الأفراد دون أن يدركوا أنهم ضحايا ذلك.

هذا بالضبط ما تقوم به المخابرات الصهيونية في بث السموم عبر اخبار مغلوطة، عبر الاذاعات الصهيونية ومواقع التواصل الاجتماعي، تدفع نحو ارباك الشارع وعدم شعورة بالأمان، فيجب ان ندرك هذه الحقيقة، و نحذر من نشر هذه الشائعات والتعاطي معها وترويجها دون علم أو بصيرة.

تم ارسال التعليق