استشهاد لاجئين بمخيم اليرموك

قــاوم_سوريا/قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن لاجئَين فلسطينيَين من أبناء مخيم اليرموك قضيا في الأحداث الجارية في سورية.

وذكرت المجموعة في تقريرها اليومي على صفحتها عبر "فيسبوك"، أن اللاجئين هم: هاني أحمد الشملوني واللاجئ علي أحمد خضر المعروف بالطمطم.

وأكدت أن اللاجئًين قضيا بعد هجوم شنه داعش على قرى أم أركيلة والجبول والقطيبة والعاصمية جنوب مطار كويرس.

وكانا من بين عناصر المخابرات الجوية الحامية لمطار كويرس التابع للنظام السوري في منطقة القطيبة بريف حلب الشرقي، فيما أشار ناشطون إلى أن اللاجئ مجد حسن مجموعة العمل وثقت (850) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سورية بسبب طلق ناري.

وفي جنوب العاصمة دمشق، قالت مصادر محلية في مخيم اليرموك المحاصر أن عدداً من الأبنية تدمرت أمس الأول إثر استهداف قوات النظام السوري الأحياء السكنية في شارع فلسطين بالصواريخ.

كما استهدفت قوات النظام على محاور التماس مجموعات المعارضة المسلحة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين مجموعات فلسطينية موالية للنظام وما يسمى قوات كايد قضا مع آخرين وهو من مواليد مخيم اليرموك، ومن أبناء الجولان المحتل.

يشار أن الدفاع الوطني مع مجموعات المعارضة المسلحة على محور الطربوش على قاطع فلسطين.

يأتي ذلك في اليوم (1365) على التوالي لحصار الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة مخيم اليرموك وقطع الماء والكهرباء ومنع عودة الأهالي إليه.

تم ارسال التعليق