4 أسس مهمة تحقق الأمن للمجتمع المسلم

قــاوم/أن يعيش المجتمع في أمن وأمان أمر مهم للغاية وتحقيق ذلك هو الهدف الأول للدولة الإسلامية، ويقوم هذا الأمن على عدة أسس إذا لم تأخذ الدولة بها اختل الأمن فيها وشاع المنكر وتفشى العدوان والإرهاب بين الناس وهي:

1- تطبيق الشريعة الإسلامية: وهو المنهج الوحد الذي يؤمن المجتمع المسلم بصلاحيته وأفضليته على أي منهج آخر، لأنه يضمن بقاء المجتمع وتماسكه، فالتشريع الإسلامي يحقق العدل في علاقات الأفراد فيما بينهم، وعلاقة الحكام بالمحكومين، واستقرار هذه العلاقة وقيامها على العدل يوفر الأمن للفرد والمجتمع

2- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: وقد أوجب الله سبحانه وتعالى ذلك حيث قال (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) وقد قامت أمة الإسلام وهي خير أمة على هذا الأصل، وللأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صلة وثيقة بحفظ الأمن في المجتمع، فالجرائم على اختلافها تعتبر من المعاصي سواء أضرت بالفرد أو المجتمع والنهي عن ارتكاها أو التمادي فيها سهم في تحقيق الأمن لكل مكونات المجتمع، وما ضاع الأمن في مجتمع وما فشت فيه الجريمة إلا بسبب التهاون عن المعاصي وعدم النهي عنها، وترك مرتكبيها حتى تقوى شوكتهم.

3- وسطية الإسلام: فقد نهى الإسلام عن الغلو والتطرف باعتباره مؤدياً إلى الانفلات من جوهر أحكامه، ونهى النبي صلى الله عليه وسلم من الغلو والتطرف في فهم أحكام الشريعة والتزامها، ففقدان الوسطية في عدة عصور إسلامية أضاع الأمن وأدى لارتكاب أشد المنكرات وهي جريمة القتل الذي طال الخلفاء الراشدين.

4- أن يقوم العلماء وأولو الأمر بتوجيه الناس نحو اتباع أحكام الشريعة: فالإسلام له أحكامه الواضحة والقاطعة في لزوم الأمن وعدم الاعتداء على حقوق الآخرين وغيرها، فواجب على العلماء تبصير المسلمين بواجبهم نحو المجتمع الذي يعيشون فيه، ومسؤوليتهم أما الله عن حفظ أمنه.

تم ارسال التعليق