22 عاماً على وقوعها: عملية "بيت ليد" أقوى العمليات الاستشهادية

قــاوم_قسم المتابعة/يوم أشرقت فيه شمس الانتصار وفجرت فيه بحور الذل والعار وانجلت فيه سحب الظلم والآلام وفاح نهاره بمسك أنور وصلاح وصدحت مآذن المساجد بصيحات المجد والفخار ورددت المقاومة الفلسطينية بصوت واحد هتافاً نعم لخيار المقاومة ولا خيارُ سواه.

ففي تاريخ 22/1 في مثل هذا اليوم المبارك، يكون قد مضى على عملية بيت ليد الاستشهادية البطولية، اثنان وعشرون عاماً تلك العملية التي هزت أركان الكيان الصهيوني، سواء من حيث طريقة التنفيذ أو من عدد القتلى الصهاينة من الجنود معظمهم.

فكانت أول عملية استشهادية فلسطينية مزدوجة تقوم بها المقاومة الفلسطينية عام 1995، أو من حيث النتائج الكبيرة التي حققتها حيث بلغ عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال 24 جندياً ونحو ثمانين جريحا.

الثنائي المزدوج "أنور سكر" و "صلاح شاكر"، ترجلا بملابس الجيش الصهيوني أمام مفترق بيت ليد قرب مدينة أم خالد المحتلة والتي تعرف صهيونيا باسم "نتانيا"، ليتقدم أنور سكر ويفجر نفسه وسط تجمع الجنود ( المتواجدين أمام المقصف ) ، وما تكاد تمر دقائق حتي يفاجئوا بانفجار ثان لاستشهادي آخر وهو صلاح شاكر ، لتتوالي بعد ذلك أرقام القتلى والجرحى ، فيسقط 20 قتيلاً وما يقارب 80 جريحا".

بعد ذلك قتل أربعة متأثرين بجراحهم آخرهم مات بعد عام من العملية البطولية .. ليصبح العدد النهائي 26 قتيلاً من ضباط وجنود جيش العدو الصهيوني .

صلاح، أنو، هكذا ارتبط اسماهما، فارسان وحلم واحد ، فصلاح شاكر، ابن مخيم رفح ، الحامل لشهادة الدبلوم في العلاج الطبيعي، والذي كان شاهدا علي مجزرة الاقصى سنة 1990 ، فعمل في طواقم الإسعاف ، وقد أصيب 7 مرات في مواجهات الانتفاضة واعتقل لمدة 18 يوما.

وأنور سكر ابن الثالثة والعشرين، من حي الشجاعية بمدينة غزة، كان يعمل نجارا للموبيليا، امتاز بنشاطه الدؤوب خلال انتفاضة العام 1987، وانضم للمقاومة الفلسطينية قبل اندلاع الانتفاضة، واعتقلته قوات الاحتلال مرتين بتهمة الانتماء للمقاومة عملية هزت الأرض من تحتهم .. وكان يتمنى أن يكون هو المنتقم الأول لاستشهاد قائده هاني عابد لكنه سبقه في ذلك الاستشهادي هشام حمد في عملية نتساريم ( مفرق الشهداء).

فقد شكلت عملية بيت ليد البطولية فارق خطير لدى الكيان الصهيوني، باعتبارها تطور نوعي كارثي يهدد أمن ( الدولة العبرية)، حيث أنها كانت أول عملية ازدواجية تمكنت من اختراق التحصينات والاحتياطات الأمنية الصهيونية، لتستهدف موقع عسكري صهيوني ، محطة لنقل الجنود وتسقط عددا كبيرا من القتلى والجرحى الجنود ، والذين كان من ضمنهم ضباط أيضا .

لقد جعل أنور وصديقه صلاح دولة الاحتلال كلها تبكي… وجميعكم شاهد: الجنود الصهاينة يبكون كما النساء… حتى أنه ظهرت على جنود بني صهيون (أعراض بيت ليد)!!!

فكانت وما زالت (بيت ليد) الكابوس الذي يقض مضاجع قادة دولة الكيان الصهيوني وجنودهم الجبناء… حتى أن الكثير من الجنود لم يعودوا يستقلون الباصات من مفترق بيت ليد ولم يعودوا يقفون فيه مطلقاً.

وقد جاءت ردود الفعل الصهيونية مرتبكة، تدل على عمق المأزق وعجزهم عن مواجهة هذا النوع من الاستشهاديين، فعلي الأثر خرج المجحوم إسحاق رابين _ رئيس وزراء الكيان في حينه_ ليعلن هزيمته أمام شعبه بقوله: " ماذا تريدونني أن افعل ؟ أأعاقبهم بالموت ؟ إنهم يريدونه ! ". ويأتون هنا من أجله .

بيت ليد المعجزة

"بيت ليد" هي الحلم الذي كان عز الدين الفارس يصنعه أمام ناظره ويرنو إليه من بعيد يرقبه مع كل فجر . محمود الخواجا لم يعرف طعم الراحة منذ اغتيال صديقه هاني عابد ، وبدأ التخطيط لعملية الرد الكبير .. تم رصد مكان العملية بدقة لعدة أسابيع ..الهدف مقصف يرتاده جنود العدو في مفرق بيت ليد ... تم الإعداد للعملية جيداً وتم نقل صلاح شاكر من رفح وأنور سكر من الشجاعية إلى مكان العملية وتم إحضار البدلات العسكرية التي تشبه بدلات الجنود مع حقائب المتفجراتt.n.t

كل حقيبة خمسة عشر كيلو جرام تم استخراجها من ألغام قديمة وننوه هنا إلى أن الشهيد صلاح شاكر رحمه الله أصيب في الانتفاضة الأولى سبع مرات وكذلك كان من الطلبة المتفوقين جداً في الدراسة حيث حصل على المرتبة الأولى في شهادة التوجيهي على مستوى قطاع غزة وهو كذلك حاصل على بكالوريوس علاج طبيعي ويشار أيضاً إلى أن أنور كان نائماً في السيارة أثناء الطريق كما روى الأخ الذي نقله إنها نعم الله تحوط الشهداء .

في صباح يوم الأحد 22-1-1995م الساعة التاسعة صباحاً تقدم الاستشهادي الأول أنور سكر وفجّر نفسه في مقصف الجنود موقعاً عدد من القتلى والجرحى وصلاح يراقب صديقه وهو يصعد إلى جنة عدن ودار الشهداء وانتظر صلاح بضع دقائق برباطة جأش لحظة عمره التي طالما تمناها وعشقها وحلم بها وتاق واشتاق لها وهو ينادي : انتظرني يا صديقي ... انتظر بثبات الجبال الرواسي ولسان حاله يقول : واشوقاه إلى من يراني ولا أراه ... يا حبيب من تحبب إليه ... يا قرة عين من لاذ بك وانقطع إليك ... يا لها من لحظة ... صلاح يغادر عالم الإثم والخطيئة في الدنيا الفانية إلى عالم الطهر والنقاء في الملأ الأعلى يصافح الملائكة ويعانق رسول الله ، إنها لحظة أفضل الشهداء.

سياسة ما بعد بيت ليد

لم تتوقف ردود الفعل الصهيونية عند هذا الحد، ففضلا عن موجة الاستياء والخوف التي ضربت الكيان الصهيوني، فان هذه العملية أثارت الرأي العام الصهيوني، مطالبا الساسة التعامل بشكل جدي إزاء العمليات الاستشهادية ومن يقف وراءها، والحيلولة دون وقوع بيت ليد ( جديدة ) باتخاذ إجراءات أمنية صارمة . 

وهو ما دفع رابين بالتفكير في وضع خطة لفصل الكيان عن الضفة الغربية وقطاع غزة، وإتباع سياسة الاغتيالات لتصفية كل من يقف وراء مثل هذا النوع من العمليات، ولازال الكيان حتى اليوم يتبع سياسة الاغتيالات ، بالفعل، فقد تم استهداف العقول المدبرة لبيت ليد، فطالت أيدي الموساد الشهيد القائد الدكتور فتحي الشقاقي، ومن قبله محمود الخواجا، ومن بعدهما الشهيد المهندس محمود الزطمة ( مهندس الأحزمة الناسفة لعملية بيت ليد ) والذي تمكنت قوات الاحتلال من اغتياله خلال الانتفاضة الحالية. 

جثمانا الشهيدين

هذا وبالرغم من مرور اثنان وعشرون عاما على وقوع العملية، إلا أن الاحتلال الصهيوني لا زال يحتفظ بجثماني الشهيدين ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية في هذا السياق، وبحسب تقرير أعدته منظمة "بتسليم " الصهيونية لحقوق الإنسان مؤخرا أن جثماني الشهيدين أنور سكر وصلاح شاكر ضمن 24 جثة تواصل دولة الاحتلال احتجازها وترفض إعادتها.

تم ارسال التعليق