عملية العقاب المزلزل الاستشهادية

عملية العقاب المزلزل الاستشهادية

عملية العقاب المزلزل الاستشهادية

العدو يعترف بمقتل ضابط وإصابة أربعة جنود والمجاهدين يؤكدوا وقوع العشرات من القتلى والإصابات في صفوف الصهاينة عملية خلف خطوط العدو الصهيوني تفاصيل عملية العقاب المزلزل الاستشهادية مجاهدون , استشهاديون , على خط النار , يتربصون بالعدو , يجهزون العتاد , يستنفرون كل العزائم والإرادات القوية , وعلى أهبة الاستعداد دائما هم , فرسان ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في ميادين المواجهة وساحات الشرف.   قبل اندلاع الحرب الصهيونية العدوانية على قطاع غزة , كان مجاهدي ألوية الناصر صلاح الدين يواصلون الليل بالنهار في إطار الاستعدادات العسكرية والتجهيزات الدفاعية في مواقعهم يجهزون لمواجهة أي عدوان صهيوني في ظل تصاعد لهجة التهديد والوعيد من قادة العدو الصهيوني بحق قطاع غزة.   كان مجاهدي الألوية يخططون لعملية كبيرة خلف خطوط العدو الصهيوني , حيث كانت كل المؤشرات تؤكد أن العدو سوف يحاول الاقتحام والتوغل لمسافات كبيرة في شرق مدنية غزة , على أمل أن يسجل لنفسه انتصار وهمي على المقاومة , وهنا جاءت الفكرة بضرب العدو في خلف خطوطه ولذا انشغاله بالتقدم في عمق أراضي مدنية غزة . العقاب المزلزل لقد نفذت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية وخلال الدفاع عن غزة العديد من العمليات البطولية في مواجهة الحرب الصهيونية كان من بينها عملية استشهادية على مقربة من موقع نحل عوز الصهيوني شرق مدنية غزة أطلق عليها اسم ’ العقاب المزلزل’  وذلك يوم الأحد الموافق 11/1/2009م أثناء العدوان الصهيوني .   ونفذ العملية استشهاديين اثنين من فرسان ألوية الناصر صلاح الدين وهما الاستشهادي المجاهد حسين الشاعر والاستشهادي المجاهد منصور ماضي وكلاهما من سكان مدنية رفح جنوب قطاع غزة. تفاصيل العملية وفي تفاصيل العملية البطولية ’ العقاب المزلزل’ أنها تمت من خلال نفق أرضي يصل إلى الخطوط المتقدمة بالقرب من موقع نحل عوز الصهيوني ويعتبر هذا النفق الأرضي من تجهيزات المقاومة لمثل هذا اليوم الذي يشهد عدوان صهيوني واسع على شعبنا المجاهد.   وفى تفاصيل العملية ذكرت ألوية الناصر صلاح الدين في بيانها الخاص بعملية ’العقاب المزلزل ’ أن المجاهدين من عشاق الشهادة تمكنوا من الوصول للسياج الأمني الفاصل بين منطقة شرق الشجاعية و أرض 48 قرب موقع نحال عوز الصهيوني عبر نفق أرضي أعد خصيصا لمثل هذا اليوم الذي يشن فيه الجيش الصهيوني عدوانه على قطاع غزة .   تفخيخ منزل وتدمير دبابة  و قد كمنت  مجموعة استشهادية من مجاهدو ألوية الناصر في فتحات لهذا النفق خلف خطوط العدو الصهيوني المتقدمة و قاموا بتنفيذ ما يلي : قاموا بتفخيخ المنزل الذي تم حفر النفق من خلاله و دخلوا في النفق .    و عند خروجهم في الناحية الثانية من النفق في نقطة خلف خطوط العدو  تمكنوا من تفجير دبابة مركافاه بعبوة من نوع ’ ثاقب ’ حيث تم تدمير الدبابة الصهيونية بالكامل  و قتل من فيها من جنود . العدو يعترف بالقتلى وبقيت المجموعة في كمينها إلى أن وصلت قوة من سلاح هندسة العدو الصهيوني لفحص المكان و عندما دخل العدو المنزل الذي خرج منه النفق قام مجاهدونا بتفجير المنزل المفخخ مسبقا . فسقط عدد آخر من جنود العدو الصهيوني ثم اشتبكت المجموعة الاستشهادية مع القوة الصهيونية المندحرة موقعة فيها إصابات مؤكدة .    و قد اعترف العدو الصهيوني بالعملية كما اعترف بالوقوع في الكمين المفخخ معترفا بوقع إصابة بالغة في قائد الوحدة و أربعة من الجنود الصهاينة , كما اعترف العدو الصهيوني في نفس الساعة بإصابة أربعة جنود صهاينة آخرين بنيران الخطأ  و نحن نؤكد عبر مجاهدينا الذين عاد جزء منهم أن هناك عدد كبير من القتلى و الإصابات  في صفوف الجنود الصهاينة  .   كما أصيب مجاهد آخر من أبناء ألوية الناصر صلاح الدين بشكل طفيف وقد تمكنت المجموعة من إخلاء المصاب والعودة بسلام تحرسهم عين الرحمن.  

تم ارسال التعليق